نورا العايق لـ«البناء»: أدوار الشرّ تحمل متعة لا تنتهي


تسجّل الفنانة الشابة نورا العايق مشاركاتها في دراما الموسم الحالي عبر عملين إلى الآن.

حيث تشارك العايق في بطولة مسلسل «سلاسل دهب» للمخرج اياد النحاس بدور «سماهر» وهي فتاة تحمل الشرّ، وتكون مع أخيها في العمل بمثابة اليد اليمنى لمهيوب بسام كوسا في مختلف عمليات الاحتيال التي يقوم بها.

وأعربت العايق لـ«البناء» عن سعادتها بهذه الشخصية التي تقدّمها بشكل جديد ومختلف، حيث اعتادها الجمهور بشخصيات الفتاة البريئة لتخرج هنا من هذا القالب، منوّهة بأن أدوار الشر تحمل متعة كبيرة لا تنتهي.

كما لفتت العايق إلى أن العمل يخرج من عباءة أعمال البيئة الشامية التي اعتادها الجمهور في السنوات الأخيرة ليقدّم المرأة بصورة مختلفة وفعالة في المجتمع، وليست مجرد ربّة منزل تخضع لتعليمات الرجل كما اتجهت أعمال كثيرة لإظهارها بهذا الشكل غير الصحيح لا سيما تلك التي توثق مراحل من الحياة الدمشقية، حيث كان للمرأة السورية مكانة وحيّز من العمل والتعلم ولكنها تجاهلته تماماً.

كما تؤكد بأن العمل يحمل أحداثا كثيرة بحبكة متينة ومشوقة للمتابعة.

وعن وقوفها أمام الفنان بسام كوسا تشير العايق إلى أن كوسا كان أستاذها في المعهد العالي للفنون المسرحية وتخرّجت على يديه، والوقوف أمامه مسؤولية كبيرة فهو جوكر في الدراما على حد تعبيرها، كما تعد هذه المشاركة الثالثة لها معه بعد «صرخة روح»، و «الغربال» وفي كل مرة تشعر بالوقوف أمامه بالأمان فلا مكان معه للخطأ وحيث يتواجد يعم الهدوء والانضباط فهو شديد الحرص على كل ما يقدمه.

كما تعرب العايق عن سعادتها أيضاً بالوقوف مجدداً أمام كاميرا المخرج النحاس الذي يركز على التفاصيل، ويتفانى في العمل ولا يدع شيئا يمر دون الانتباه والتركيز الشديد. من جهة أخرى تشارك العايق في مسلسل «كونتاك» الكوميدي الناقد مع المخرج حسام الرنتيسي من إنتاج «شركة ايمار الشام».

وحول أبرز المشكلات التي تعترض طريق الفنانين الشباب تلفت العايق إلى أن الوصول للدور المهم والجميل، يُعدّ من أكثر الصعوبات التي تواجه الفنان الشاب، لاسيما في السنوات الأخيرة حيث اتجهت الدراما نحو النمط التجاري بشكل كبير فباتت تعتمد على الأسماء الفنية المعروفة وتبتعد عن تبني الشباب ليأخذوا الفرصة التي تقدّمهم بأدوار بطولة وبشكل لافت.

وتعتبر العايق نفسها محظوظة لكونها نالت فرصة الظهور في الدراما منذ سنوات دراستها الأولى في المعهد العالي للفنون المسرحية، فمن بطولة في مسلسل «ياسمين عتيق» إلى «سكر وسط»، و»بواب الريح» لتتخرّج مع «صرخة روح»، وهي راضية عن أجرها، إلا أنّها توجه رسالتها لزملائها من جيل الشباب بألا يتنازلوا عن حقوقهم والحرص على نيل الأجر بما يوازي تعبهم كمتخرجين من المعهد العالي للفنون المسرحية.